أكاديمية Kauffman Fellows ومجموعة “آي مينا” iMENA group تنشران تقريراً متعمقاً حول صناعة الإنترنت في الشرق الأوسط

دبي ـ الامارات العربية المتحدة، ١ نيسان ٢٠١٥ ـ مجموعة “آي مينا”  iMENA Group تتوقع ظهور شركات تكنولوجيا بقيمة مليار دولار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال 3 الى-5 سنوات القادمة.

أصدرت مجموعة  “آي مينا”  iMENA Group، ممثلة بمؤسسها ومديرها العام السيد خلدون طبازة، تقريرا نشرته أكاديمية Kauffman Fellows يحدد سبب الظهور المتوقع قريبا لشركات بقيمة مليار دولار في صناعة الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويضع التقرير وعنوانه “صناعة الإنترنت في الشرق الأوسط: الفرص والتحديات وقصص النجاح” إطاراً للوضع الحالي في الشرق الأوسط وفقاً لنموذج المراحل الثلاث لنموذج الأعمال الإلكترونية في الأسواق الناشئة، ويعطي نصائح محددة لنجاح الاستثمارات في المنطقة إضافة إلى تقييم أفضل 3 أسواق جاهزة لنمو جذري وضخم.

ويذكر التقرير بالتفصيل كيفية اتباع منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لأنماط نمو أعمال الإنترنت في الأسواق الناشئة من حيث النمو ونقطة الانقلاب والنمو المتسارع. وفي الوقت الحالي، وبوجود أكثر من 40 مليون مستخدم للإنترنت، فإن معدل سرعة انتشار الإنترنت يكاد يصل إلى 50% كما أن معدل انتشار الهواتف الذكية يصل إلى 74% و73% في السعودية والإمارات على التوالي وقد تجاوزت المنطقة نقطة الانقلاب حيث وصل عدد مستخدمي الإنترنت وانتشار الإنترنت نقطة حساسة ودخل في مرحلة النمو المتسارع.

ووفقا لتقرير أعدته مجموعة “آي مينا” iMENA Group، فمن المتوقع أن تقدم منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على الأقل شركات إنترنت مدرجة في البورصة بقيمة تصل إلى 10 مليات دولار خلال العقد القادم. وبالنظر إلى الأمثلة التي قدمتها روسيا والبرازيل والهند، يذكر التقرير أنه وخلال 3 الى-5 سنوات القادمة سيتم إنشاء واحدة أو اكثر من الشركات التي تصل قيمتها إلى مليار دولار أو اكثر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وفي العديد من الحالات ستكون مدرجة في إحدى البورصات العالمية، لتعمل كنقطة دخول للمستثمرين الدوليين للمشاركة في نمو مجال المشاريع الإلكترونية الاستهلاكية في السوق.

ويشرح التقرير أن نموذج المجموعة التشغيلية لشركات الإنترنت أكثر فاعلية من نموذج الاستثمار في رؤوس الأموال من حيث رعاية النمو المستمر للمشاريع الرقمية في المنطقة. ويعزى سبب هذا إلى حقيقة أن مشغلي المجموعة يمكنهم دعم الشركات حتى مراحل متأخرة من النضج. وبالتالي معالجة النظام المجزأ في الشرق الأوسط شمال إفريقيا والصعوبات التي يواجهها الرياديون في الحصول على التمويل والتوسع والنمو في السوق وتوظيف أفضل المواهب ومن ثم بيع الحصص والخروج من الشركات.

ووفقا لما ورد في التقرير، فإن 3 من نماذج الأعمال تعتبر الأكثر نضجاً للاستثمار في هذا الوقت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وهي الأسواق الإلكترونية والإعلانات المبوبة الإلكترونية والمدفوعات الإلكترونية.

وقال السيد خلدون طبازة، المؤسس والمدير العام لمجموعة “آي مينا”   Group iMENA: “هذا هو الوقت المناسب لرأس المال الأجنبي للدخول إلى الاسواق في الشرق الاوسط. حيث من المتوقع أن تشهد المنطقة خلال السنوات العشر المقبلة مرحلة مذهلة حيث تقوم شركات التكنولوجيا بخلق القيمة المضافة في هذه الاسواق. فالاستثمار الحكيم والمنهج الصحيح نحو فترة النمو المتسارع  يقدمان فرصة تاريخية مرهونة بالوقت للمستثمرين الذين يقدمون على اتخاذ القرار سريعاً.